الخميس، 7 يوليو، 2011

دولة "حزب الله" في لبنان

موقع المسلم 5-شعبان-1432هـ / 6-يوليو-2011م

جاء رد فعل حزب الله وحلفائه على القرار الاتهامي للمحكمة الدولية بشأن اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري ليؤكد على حقيقة واضحة يسعى البعض للهروب منها وتكاد تكون أهم أسباب الأزمة السياسية التي يعيشها لبنان في الفترة الأخيرة والتي جعلته يشرف عدة مرات على حرب أهلية, وهذه الحقيقة أن لبنان به دولة أخرى غير الدولة الرسمية هي دولة حزب الله وهذه الدولة لها جيش ووزارة داخلية واستخبارات وعلاقات خارجية مستقلة وتستغل هذه الدولة ضعف الدولة اللبنانية الرسمية وضعف رئيسها لفرض إرادتها والقيام بدور أكبر أحيانا من دور الدولة الرسمية, واتضح ذلك جليا في موقف حزب الله من الأزمة بالبحرين وانتقاداته للحكومة وادعاءاته بشأن اضطهاد الحكومة البحرينية للشيعة وصمت الدولة اللبنانية على المستوى الرسمي وعدم استطاعتها تلجيم حزب الله حتى أن المنامة وجدت نفسها تتعامل مع تصريحات حزب الله على أنها تعبر عن الموقف الرسمي وتوقف التعامل مع العمالة اللبنانية, وهي حالة فريدة من نوعها, ومع ذلك يجد حزب الله وحلفاؤه المبررات لاستمرارها معتمدين على الدعم الإيراني ـ السوري..

حزب الله تمكن في ظل احتمائه بالسلاح من تشكيل حكومة موالية له رغم أنه مهزوم في الانتخابات الأخيرة ولا يملك أغلبية برلمانية, ووضع الأغلبية في مقاعد المعارضة بعد أن أسقط بعناده حكومة سعد الحريري التي كانت عقبة أمام التهرب من الالتزام بالقبض على المتهمين في قضية اغتيال رفيق الحريري والتي كان يعرف حزب الله أنها ستوجه اتهاماتها لعناصره.. قبل توجيه الاتهامات رسميا حاول حسن نصرالله زعيم حزب الله أن يلقي بالاتهامات على الكيان الصهيوني ويصف المحكمة بأنها ذراع للغرب وأكد أنه لا توجد سلطة تستطيع أن تلمس أحد من عناصر حزبه مهما وجه إليه من اتهامات وقد واصل نصرالله تحديه للمحكمة عقب القرار الذي وجه اتهامات لأربعة من عناصر الحزب.

وأوضح نصرالله أنه لن يتم القبض على المتهمين ولو بعد 300 سنة وواصل استهانته بالقرار رغم أن القضية تمثل محورا هاما عند الأغلبية التي تعرض زعيمها للاغتيال ويواجه نجله الآن تهديدات بالقضاء على حياته؛ فهل من الممكن أن يصدق أحد أن هناك دولة في لبنان بعد كل ذلك؟!..حلفاء حزب الله في لبنان أكدوا أنه لن يتم القبض على هذه العناصر وأن على الغرب وأجهزة الأمن أن تنسى هؤلاء المتهمين, وأشار نبيه بري زعيم حركة أمل الشيعية ورئيس مجلس النواب أن المتهمين غادروا لبنان منذ فترة طويلة وانه لا يمكن العثور عليهم ..

موقف حكومة ميقاتي الموالية لحزب الله لم يكن أفضل حالاً فقد جاءت لكي توقف إجراءات المحاكمة وإطلاق يد حزب الله في البلاد ليفعل ما يشاء ويحدد الاتجاه الذي تسير فيه لبنان وهو ما ينذر بمخاطر كبيرة لأن وجود مليشيات مسلحة لطائفة معينة في بلد متعدد الطوائف يغري الآخرين بتكوين مليشيات مسلحة خصوصًا مع غياب سلطة الدولة, ولبنان ذاقت مرارة الحرب الأهلية لسنوات طويلة أدت إلى خراب ودمار كبيرين, وإصرار حزب الله على تحدي السلطة الرسمية وإضعافها سيؤدي حتما لصدامات شرسة..

هناك مناوشات سابقة شهدتها بعض المناطق بين السنة والعلويين الموالين لحزب الله وهي مرشحة للتصاعد في وقت يعيش فيه النظام السوري أكبر حلفاء حزب الله لأزمة شديدة تهدده بالرحيل وسيضعف ذلك حتما من موقف حزب الله وقدرته على المناورة لذا يسعى الحزب لتخفيف الضغط على سوريا بنقل بعض المعرك داخل لبنان باتهام بعض الأحزاب اللبنانية بالوقوف وراء ما يجري في سوريا وهو إشعال لمزيد من الحرائق الطائفية والسياسية في لبنان لمصلحة الخارج.. ما يجري في لبنان لا يصنع غالبا في لبنان ولكن تتحمله لبنان وشعبها ولا زالت لبنان تدفع فواتير خلافات إيران مع الغرب ومطامعها في الشرق ولا تعدو قضية اغتيال الحريري أن تكون حلقة ضمن هذه الحلقات.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق