السبت، 4 يونيو، 2011

التنظيم السري الذي يستعد لحكم مصر !

سيكون مرشد الأخوان هو المرجعية العليا في أي أمر من أمور البلاد، وهو وضع يشبه من بعض جوانبه ما يحدث في إيران لكن مع فارق كبير. فمرشد الثورة الإيرانية له وضعية قانونية داخل النظام السياسي الإيراني، وبالتالي له دور يحدده الدستور. بينما مرشد الثورة المصرية سيمارس هذه الوصاية دون أية تبعات قانونية عليه.

أما التنظيم السري الذي أعنيه فهو جماعة الأخوان المسلمين. وليس في وصفهم بالسرية أي افتئات عليهم ولا تجن على الرغم من أنها الآن جماعة ملء السمع والبصر، مقارها في كل مكان في مصر، وقادتها منتشرون في الإعلام بكل تنويعاته المرئية والمقروءة والمسموعة، واجتماعاتها تتم تحت سمع وبصر كل أهل المحروسة أو هكذا نظن.

السرية في جماعة الأخوان المسلمين ليست في هذا الجانب، فاسم المرشد معروف وأسماء أعضاء مكتب الإرشاد أيضا معروفة، وكذلك أسماء أعضاء مجلس شورى الجماعة، كل هذا ليس الجانب الأكثر أهمية في الجماعة، فكل الجمعيات الأهلية والأحزاب السياسية لها تنظيمها الخاص بها، وربما تتشابه مع جماعة الأخوان في بعض النواحي، لكن الفارق الأساسي أن الطريق إلى عضوية جماعة الأخوان دونه خرط القتاد.

وفي هذا الطريق تكمن خطورة الأخوان الكبرى، ويكمن إبداعهم وقدرتهم على البقاء تحت ظروف شديدة القسوة، واضطهاد حطم جماعات أشد منها إيمانا بأفكارها.

لا يتاح لكل أحد أن يكون عضوا في جماعة الأخوان المسلمين. هذا أمر بعيد عن الخيال، أمر لا يمكن التهاون فيه ولا الاختلاف حوله. لا يتاح لك كذلك بعد أن تحضر بعض الاجتماعات وتشارك في بعض الفعاليات الادعاء أنك أصبحت عضوا في الجماعة. في هذه المرحلة أنت تسمى في أدبيات الجماعة محبا للأخوان أو مؤيدا وهي درجة لا تصل إليها إلا بعد مشاركة فعالة في أنشطة الجماعة. وعلى هذا فإن الكتلة الكبرى التي يحركها الأخوان في الشارع هم في الحقيقة من محبي الجماعة أو مؤيديها وليسوا أعضاء تنظيميين داخلها.

أما أن تكون عضوا في الجماعة نفسها فإن هذا له طريق آخر. اختيار الأعضاء يتم وفق آلية شديدة الصرامة.

وبحسب ما تقوله الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الأخوان المسلمين فإن النظام الأساسي للجماعة يقسم أعضاءها إلى مؤيد ومنتسب ومنتظم وعامل على التوالي ووفقاً لآليات تحددها الجماعة يتم تصعيد العضو من مرحلة إلى أخرى أو من تصنيف إلى آخر، وذلك بعد اجتياز عدد من الاختبارات السلوكية والتثقيفية داخل الجماعة، وبعد ذلك يلتزم العضو بدفع اشتراك شهري للجماعة، يقتطع من دخله الشهري بحد أدنى 3% وحد أقصى 7%، ويستثنى من ذلك الإخوان المصنفين كمؤيدين والطلاب وأصحاب الرواتب الضعيفة.

كما أن بعض الأنشطة التي يمارسها الإخوان تمول نفسها ذاتياً مثل المستشفيات ودور الرعاية التي تقدم خدماتها نظير رسوم الخدمة.

إن ما يجعل هناك مشروعية لوسم جماعة الأخوان بالسرية هو العبارات التي وردت في الجزء السابق عن الآليات التي تحددها الجماعة لتصعيد العضو من مستوى إلى آخر.

فأي جمعية أهلية أو أي تنظيم حزبي يحدد مسبقا طريقة تصعيد أعضائه من مستوى إلى آخر سواء من خلال الانتخاب أو من خلال مرور فترة زمنية على التحاق العضو بالجمعية أو الحزب وممارسة الأنشطة ممارسة بها قدر من الفاعلية، وهي آلية يعرفها العضو بدءا، ويرى نهاية الأفق منذ لحظة دخوله إلى المكان.

لكن أمرا مثل هذا لا يحدث في جماعة الأخوان، فقد تظل عمرك كله مع جماعة الأخوان مجرد محب أو مؤيد ولا يتاح لك الانتقال أو التصعيد إلى الدرجة الأعلى لأن الآليات الغامضة التي وضعتها الجماعة لا تنطبق عليك. وهي غامضة لأنك لا تعرفها، وهي أيضا غامضة لأنها ليست ثابتة في كل وقت، لكن هذه الآليات ليست هي كل شيء، فالاختبارات السلوكية والتثقيفية هي أيضا من الأمور التي تضفي طابعا سريا على تنظيم الجماعة، إنهم حين يقررون تصعيد عضو من درجة إلى أخرى، وهو قرار لا يأخذه العضو نفسه، بمعنى أنه لا يطلب أن يتم تصعيده داخل الجماعة، بل إن هناك من يقرر ذلك، وحين يتخذ القرار فإن هذا العضو المحتمل يخضع لاختبارات مباشرة وغير مباشرة تشمل كل نواحي حياته، وتخترق بيته لتراقب سلوكه، بل يصل الأمر إلى اختراق غرفة نومه لمتابعته في أدق تفاصيل حياته، وحين يطمئنون إليه يتم تصعيده إلى الدرجة الأعلى. لكن من هؤلاء الذين يضعون الآليات والاختبارات ويقررون التصعيد؟

إنهم جزء من فئة العضوية العاملة: مكتب الإرشاد ومجلس شورى الجماعة، الكتلة التي حافظت على تماسك الأخوان وفرضت سياجا حديدا منعتها من الانهيار في أشد لحظات الاضطهاد التي مورست ضدهم.

هؤلاء هم الذي يفكرون ويقررون ويختارون، ثم يفرضون ما يقررون وفق مبدأ السمع والطاعة. مبدأ لا يمكن التنازل عنه لأنه أيضا ساعد على أن تظل الجماعة قوية في مواجهة خصومها.

كل هذا الإحكام يرتبط بما هو أشد منه، ففي ممارسات الجماعة الاجتماعية والسياسية هناك خلط ساذج ومتعمد بين عقيدتك باعتبارك مسلما وبين هذه الممارسات، بمعنى أنك لا تمارس أنشطتك داخل الجماعة لأنك تريد أن تخدم وطنك أو أبناء مجتمعك، أو حتى أن تحقق رؤيتك السياسية لبلدك، بل أنت تفعل ذلك تقربا إلى الله وتعبدا، ممارساتك الاجتماعية والسياسية جزء مكمل مهم لعقيدتك. أنت بها تعلي من كلمة الله وتطبق أحكامه.

 منع الشر الذي يحاول الآخرون إشاعته بين الناس، لتأتي لهم بالخير الذي يقربهم من الله ويدخلهم الجنة.

تنظيم مثل هذا لن يرى في بقية الجماعات والتنظيمات إلا أنهم الآخر الذي يدعون له بالهداية لأنه على ضلال.

وهذا يفسر نبرة الاستعلاء التي يتحدثون بها في مواجهة الجماعات والأحزاب الأخرى، إنهم هم المؤمنون أصحاب الدعوة والرسالة الذين اختارهم الله لنشر كلمته وإعلاء دينه.

لذلك تجد من الشائع وصفهم للآخرين بأنهم علمانيون أو شيوعيون أو ليبراليون أو يساريون أو غير ذلك من الأوصاف، ولا بأس من هذه الأوصاف في ظل التنافس السياسي المشروع بين الجماعات المختلفة على كسب رضا الناس وجذبهم إلى برامجهم، لكنك حين تضع كل هذا في مواجهة "الأخوان المسلمين" فاللعبة شديدة الخطورة، لأنك تلقي في روع الناس أن هؤلاء هم المسلمون، وأن العلمانيين أو اليساريين أو غيرهم ليسوا كذلك، وقد رد أحد قادة الأخوان وهو سعد الحسيني على مثل هذا الطرح بأنهم لا يخرجون أحدا من الإسلام، وأن هذا مجرد وصف للجماعات الأخرى. ولو كان ما يقوله صحيحا فلماذا لا يتم وصف المنتمين للأخوان بمثل طريقتهم، بمعنى أن الليبرالي مثلا قد يكون منتميا لحزب الجبهة أو الغد، واليساري قد يكون منتميا لحزب التجمع أو الكرامة، والعلماني قد يكون في حزب آخر. لكنك في وصفك له لا تصفه منتسبا لحزبه بل تصفه منتسبا إلى توجهه الذي اختار على أساسه الحزب.

 إذا طبقنا القاعدة نفسها على المنتسبين لجماعة الأخوان المسلمين، فما الوصف الذي يمكن وصفهم به؟

لو قلت إن توجههم الفكري الذي اختاروا على أساسه الانضمام إلى جماعة الأخوان المسلمين هو الإسلام، فأنت تؤكد بذلك منطق الإقصاء والإبعاد الذي يجاهدون –دون طائل- في نفيه عن أنفسهم.

مع ذلك، فإن الممارسات السياسية للجماعة تعطينا وجها آخر لهم. لقد رفضوا في البداية النزول إلى الشارع حين بدأت صفحة "كلنا خالد سعيد" الدعوة قبل عشرة أيام من 25 يناير، وحين وجدوا الاستجابة عالية من الناس نزلوا يوم 28 يناير، وأسهموا –لا شك في ذلك- في استمرار الثورة ونجاحها. لكن سلوكهم في أثناء الثورة يحتاج إلى بعض تأمل. لقد نحوا جانبا كل شعاراتهم المعتادة. رفعوا مثل غيرهم شعارات تنادي بالتغيير والحرية والعدالة الاجتماعية، وكان هذا موقفا توافقيا جيدا منهم ومن غيرهم من القوى السياسية الأخرى.

 كنه كان أيضا مؤشرا على أن هذه الثورة ليست ثورتهم الخاصة. إنها ثورة المصريين جميعا.

لا يحق لأحد الادعاء أنه وحده صاحبها.

فلماذا يريدون الاستيلاء عليها دون غيرهم؟

قد نسلم لهم بما يريدون الوصول إليه لو كانوا هم الذين بدؤوها ورفعوا شعاراتهم خلالها بحيث نعرف نحن المصريين ويعرف العالم أنها ثورة الأخوان المسلمين ضد كل القهر الذي مورس ضدهم في عهد مبارك. شعاراتها هي شعارات الأخوان، وتوجهها هو الحكومة الإسلامية والدولة الدينية.

وهنا يترك لبقية المصريين أمر المشاركة أو عدم المشاركة معهم. لكن الواقع أنها لم تكن ثورة الأخوان، إنها ثورتنا نحن جميعا، فلماذا يريدون إقصاءنا بعد هذا؟

ألا يشبهون هنا عضو الحزب الوطني الذي لا يختاره الحزب في انتخابات مجلس الشعب، فيرشح نفسه مستقلا، ويقوم بالدعوة لنفسه على أساس أنه مستقل ويرفع شعارات تنبئ أنه مستقل، وحين ينجح يعود إلى قواعد الحزب خادعا ناخبيه الذين اختاروه. لقد قالوا في أثناء الثورة أن نسبتهم العددية في الثورة لا تتجاوز 20%، بمعنى أن الكتلة الكبرى التي حركت الشارع هي كتلة غير المنضمين إلى جماعة الأخوان المسلمين.

لكنهم في الواقع الإسلامية، وسيقيمون حكومة مدنية ذات مرجعية إسلامية، وهي في التحليل الأخير حكومة دينية، لأن المرجعية الإسلامية التي يقصدونها ليست القيم الروحية والمبادئ العليا التي جاء بها الإسلام، بل هي التفاصيل الصغيرة في الشريعة مثل قطع اليد للسارق والرجم للزاني.

لقد قال بعض قادة الأخوان صراحة إنهم سيقيمون الحدود حين يتولون الحكم.

 نها أوامر الله في القرآن، ومن كانت لديه مشكلة مع القرآن فهذه مشكلته الخاصة. هذه هي أقوالهم الآن التي لم تكن معلنة في أثناء الثورة. فهل نحن قمنا بالثورة على هذا الأساس؟

لم يكن الدين مشكلة في عهد مبارك، فلماذا أصبح حاضرا بقوة الآن؟

 يف استطاع الأخوان أن يجعلوا من الدين هو المشكلة الكبرى التي قاموا من أجلها؟ يعرفون ونعرف ويعرف العالم أننا لم نقم بالثورة من أجل الدين ولا من أجل الحكومة الإسلامية ولا من أجل الدولة الدينية. قمنا بالثورة لأن مبارك قتل الروح المصرية، ومرمغ كرامتنا في التراب. وأهال على مصر كل مساوئه وعقده، فأحال البلد إلى ضيعة خاصة به وبأنجاله والمنتفعين حوله.

خرج الناس من أجل البحث عن كرامتهم الضائعة وحريتهم المفقودة، وحقوقهم التي أكلها المغول الجدد. إنك تستطيع أن تصف مبارك بكل شيء، لكنك لا يمكن الادعاء عليه بأنه كان يمنع الناس عن الصلاة أو الصوم أو الزكاة.

بل يمكن القول إنه كان يشجع بعض التيارات الدينية لأسباب تخصه مثلما فعل مع السلفيين وجماعات الصوفية.

فلماذا أصبح الدين حاضرا بقوة الآن؟

هذا موضوع معقد جدا ويحتاج إلى حديث مستقل، لكن ما يرتبط منه بسياق الحديث هنا أن الأخوان عرفوا بذكائهم المعتاد أنهم لن يستطيعوا استمالة المصريين الوسطيين البسطاء إلى جانبهم إلا بوساطة من الدين، لذلك تحالفوا مع السلفيين الذين رفعوا في فترة مبكرة جدا من عمر الثورة يوم 12 فبراير لافتة ضخمة في ميدان شهير بالإسكندرية مؤداها تحذير من المساس بالمادة الثانية من الدستور التي تتعلق بالهوية الإسلامية للمصريين.

في وقت كان الناس فيها يلملمون جراحهم ويحصون خسائرهم، ويلتفتون في ذعر إلى الأمن الغائب عن البلاد بعد الهروب المهين للشرطة يوم 28 فبراير. كان السلفيون مشغولين عن كل هذا بالتحضير إلى معركة الدين التي اشتعلت بقوة في الأيام التالية. وقد تحالف معهم الأخوان تحالفا غير معلن، لكن يمكن تلمس كثير من آثاره في تصريحات قادتهم ولقاءاتهم المعلنة مع رموز التيار السلفي، تحالف غير مقدس سيقودون من خلاله البلاد إلى ما لا يمكن توقعه.

بقي من الأخوان حتى الآن طريقتهم في الدخول إلى الحياة السياسية. لقد كان أمامهم طريقان في ذلك، إما أن يتحولوا إلى حزب سياسي ينافس على السلطة أو ينشئوا حزبا منبثقا عن جماعتهم. لقد اختاروا الطريق الثاني، كي يكون الحزب ذراعهم التي يحكمون من خلالها. وهو الاختيار الذي يحتاج إلى نقاش.

لقد تخوف كثير من المثقفين من هذا الحزب القادم خاصة في طبيعة علاقته بالجماعة الأم، وحاولت الجماعة أن تطمئن الرأي العام بالقول إن أعضاء الجماعة الذين سيتولون الحزب سيقطعون صلتهم التنظيمية بالجماعة بمجرد دخولهم الحزب. وهي حجة عجيبة استنسخوا من خلالها أسلوب الحزب الوطني حين أراد أن يعين رجال أعمال وزراء في الحكومة، فقال إن هؤلاء الوزراء سيقطعون صلاتهم بأعمالهم بعد أن يتولوا شؤون الوزارة،

وماذا كانت النتيجة: زهير جرانة وأحمد المغربي محكوم عليهما بالسجن الآن، ورشيد محمد رشيد هارب في أصقاع الأرض يطارده الأنتربول. لكن الأمر مع الجماعة أشد، فالصلة بين الحزب والجماعة ليست صلة أموال ومصالح اقتصادية، بل هي صلة أيديولوجية عميقة .

فكيف يمكن أن يتخلى عضو الحزب عن أفكاره وطريقته في إدارة الحياة العامة التي كان يمارسها وهو عضو في الجماعة. ماذا يعني هذا؟

 عني ببساطة أن الحزب لو حصل على الأغلبية البرلمانية، لن يكون هو الحاكم الحقيقي لمصر، بل سيكون الواجهة التي تحكم بها الجماعة مصر، وسيكون مرشد الأخوان هو المرجعية العليا التي يعودون إليها في أي أمر من أمور البلاد، وهو وضع يشبه من بعض جوانبه ما يحدث في إيران لكن مع فارق كبير.

 مرشد الثورة الإيرانية له وضعية قانونية داخل النظام السياسي الإيراني، وبالتالي له دور يحدده الدستور. بينما مرشد الثورة المصرية سيمارس هذه الوصاية دون أية تبعات قانونية عليه.

ألا ترون أننا ذاهبون إلى مجهول.

 تمنى ألا يندم وائل غنيم يوما على أنه دعا الناس إلى الخروج يوم 25 يناير.

المصدر :-
ميدل ايست أونلاين

بقلم: د. أحمد صبرة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق